منتديات GAMESTO

السلام عليكم اذا كنت عضو في المنتدى فالمرجوا الدخول واذا كنت زائر فاننا نتشرف بانضمامك الينا وتمتعك بكل المزايى
منتديات GAMESTO

منتدى عام (العاب+مسابقات+صور وتقارير+يوغي+استراحة)

المواضيع الأخيرة

» تحميل لعبه pes6 بحجم 190ميجا مضمون 100\100
الخميس أكتوبر 03, 2013 11:35 pm من طرف ronldo

» صور كونان
الثلاثاء أبريل 20, 2010 3:53 pm من طرف عاشق ككاروت

» تقرير عن Dragon Ball Kai
الثلاثاء أبريل 20, 2010 3:46 pm من طرف عاشق ككاروت

» Twitter Flash Game-Twitter Flash Game-Twitter Flash Game
الأحد يناير 03, 2010 12:09 am من طرف mr.reda

» صور سيارات تويوتا_احدث صور سيارات تويوتا_صور سيارات تويوتا2010
الجمعة نوفمبر 20, 2009 12:15 am من طرف Im_plus99

» Twitter Makeup-Twitter Makeup-Twitter Makeup
الخميس نوفمبر 19, 2009 11:31 pm من طرف Im_plus99

» حصريا لعبة THE MATRIX PATH OF NEO بروابط ميديا فير بحجم 800 ميجا
الإثنين سبتمبر 07, 2009 1:17 pm من طرف mr.reda

» ولان مع اللعبة الرائعة prototype 2009 full بروابط ميديا فير كامله
الإثنين سبتمبر 07, 2009 1:16 pm من طرف mr.reda

» العاب الاطفال
الإثنين سبتمبر 07, 2009 1:15 pm من طرف mr.reda

التبادل الاعلاني

التبادل الاعلاني


    تفسير سور''الكافرون''،''النصر''و''المسد''...لا تفوتك

    شاطر
    avatar
    CHARIF
    مشرف المنتدى الرياضي
    مشرف المنتدى الرياضي

    عدد المساهمات : 21
    قوة المساهمات : 20
    تاريخ التسجيل : 14/07/2009
    العمر : 22

    جيد....... تفسير سور''الكافرون''،''النصر''و''المسد''...لا تفوتك

    مُساهمة من طرف CHARIF في الأربعاء يوليو 15, 2009 2:53 pm

    قال العلامة المفسر عبد الرحمن بن ناصر السعدي عليه رحمة الله في تفسيره"تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان"

    سورة الكافرون

    " قل يا أيها الكافرون لا أعبد ما تعبدون ولا أنتم عابدون ما أعبد ولا أنا عابد ما عبدتم ولا أنتم عابدون ما أعبد لكم دينكم ولي دين "

    أي : قل للكافرين معلنا ومصرحا

    " لا أعبد ما تعبدون " ، أي : تبرأ مما كانوا يعبدون من دون الله ، ظاهرا وباطنا .

    " ولا أنتم عابدون ما أعبد " لعدم إخلاصكم في عبادتكم لله ، فعبادتكم له ، المقترنة بالشرك ، لا تسمى عبادة . وكرر ذلك ، ليدل الأول على عدم وجود الفعل ، والثاني ، على أن ذلك قد صار وصفا لازما . ولهذا ميز بين الفريقين ، وفصل بين الطائفتين ، فقال :

    " لكم دينكم ولي دين " كما قال تعالى : " قل كل يعمل على شاكلته "، " أنتم بريئون مما أعمل وأنا بريء مما تعملون "

    تم تفسير سورة الكافرين ـ بفضل الله وتيسيره .

    سورة النصر

    " إذا جاء نصر الله والفتح ورأيت الناس يدخلون في دين الله أفواجا فسبح بحمد ربك واستغفره إنه كان توابا "

    في هذه السورة الكريمة ، بشارة وأمر لرسوله عند حصولها ، وإشارة وتنبيه على ما يترتب على ذلك . فالبشارة هي : البشارة بنصر الله لرسوله ، وفتحه مكة ، ودخول الناس في دين الله أفواجا ، بحيث يكون كثير منهم من أهله وأنصاره ، بعد أن كانوا من أعدائه ، وقد وقع هذا المبشر به . وأما الأمر بعد حصول النصر والفتح ، فأمر رسوله أن يشكره على ذلك ، ويسبح بحمده ويستغفره . وأما الإشارة ، فإن في ذلك إشارتين : إشارة أن النصر يستمر للدين ، ويزداد عند حصول التسبيح بحمد الله واستغفاره ، من رسوله ، فإن هذا من الشكر ، والله يقول : " لئن شكرتم لأزيدنكم ".

    وقد وجد ذلك في زمن الخلفاء الراشدين وبعدهم في هذه الأمة . لم يزل نصر الله مستمرا ، حتى وصل الإسلام إلى ما لم يصل إليه دين من الأديان ، ودخل فيه من لم يدخل في غيره ، حتى حدث من الأمة من مخالفة أمر الله ما حدث ، فابتلوا بتفرق الكلمة ، وتشتت الأمر ، فحصل ما حصل . ومع هذا ، فلهذه الأمة ، وهذا الدين ، من رحمة الله ولطفه ، ما لا يخطر بالبال ، ويدور في الخيال . وأما الإشارة الثانية ، فهي إلى أن أجل رسول الله صلى الله عليه وسلم قد قرب ودنا ، ووجه ذلك أن عمره ، عمر فاضل ، أقسم الله به . وقد عهد أن الأمور الفاضلة ، تختم بالاستغفار ، كالصلاة ، والحج ، وغير ذلك . فأمر الله لرسوله بالحمد والاستغفار في هذه الحال ، إشارة إلى أن أجله قد انتهى ، فليستعد ويتهيأ للقاء ربه ، ويختم عمره بأفضل ما يجده صلوات الله وسلامه عليه . فكان يتأول القرآن ، ويقول ذلك في صلاته يكثر أن يقول في ركوعه وسجوده : « سبحانك اللهم ربنا وبحمدك ، اللهم اغفر لي » .

    تم تفسير سورة النصر ـ بتيسير الله ومعونته .

    سورة المسد

    " تبت يدا أبي لهب وتب ما أغنى عنه ماله وما كسب سيصلى نارا ذات لهب وامرأته حمالة الحطب في جيدها حبل من مسد "

    أبو لهب ، هو عم النبي صلى الله عليه وسلم ، وكان شديد العداوة والأذية له ، فلا دين له ، ولا حمية للقرابة ، قبحه الله . فذمه الله بهذا الذم العظيم ، الذي هو خزي عليه إلى يوم القيامة ، فقال :

    " تبت يدا أبي لهب " ، أي : خسرت يداه وشقي

    " وتب " فلم يربح .

    " ما أغنى عنه ماله " الذي كان عنده ، فأطغاه .

    " وما كسب " لم يرد عنه شيئا من عذاب الله ، إذا نزل به .

    " سيصلى نارا ذات لهب " ، أي : ستحيط به النار من كل جانب ، هو

    " وامرأته حمالة الحطب " . وكانت أيضا شديدة الأذية لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، تتعاون هي وزوجها على الإثم والعدوان ، وتلقي الشر ، وتسعى غاية ما تقدر عليه في أذية الرسول صلى الله عليه وسلم ، وتجمع على ظهرها الأوزار ، بمنزلة من يجمع حطبا ، قد أعد له في عنقه حبلا

    " من مسد " ، أي : من ليف . أو أنها تحمل في النار الحطب على زوجها ، متقلدة في عنقها حبلا من مسد . وعلى كل ، ففي هذه السورة ، آية باهرة من آيات الله . فإن الله أنزل هذه السورة وأبو لهب وامرأته لم يهلكا . وأخبر أنهما سيعذبان في النار ، ولا بد من لازم ذلك أنهما لا يسلمان . فوقع كما أخبر عالم الغيب والشهادة .

    تم تفسير سورة المسد ـ بعون الله وتيسيره
    avatar
    mr.reda
    المدير

    المدير

    عدد المساهمات : 596
    قوة المساهمات : 220
    تاريخ التسجيل : 27/06/2009

    جيد....... رد: تفسير سور''الكافرون''،''النصر''و''المسد''...لا تفوتك

    مُساهمة من طرف mr.reda في الخميس يوليو 16, 2009 3:09 pm

    مشكور جدا

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 17, 2017 11:26 pm